إحتجاجا ‏على ‏عدم ‏تفاعل ‏رئيس ‏الجمهورية ‏مع ‏مطالبهم، ‏أهالي ‏رمادة ‏يغادرون ‏المدينة ‏. ‏

بعد المسيرة و الوقفة الاحتجاجية التي قام بها صباح اليوم السبت 11 جويلية 2020 ، مجموعة من المحتجين في رمادة ، حركة تصعيدية ثانية مساء اليوم ، حيث غادر أهالي معتمدية رمادة من ولاية تطاوين وسط المدينة نحو المعبر الحدودي الذهيبة وازن.

 وذلك إحتجاجا على عدم تفاعل رئيس الجمهورية قيس سعيد مع مطلبهم الخاص بتنقله إلى المنطقة ومعاينة الأضرار التي حصلت لهم خلال الأحداث الأخيرة و إيجاد حلول جذرية للإشكاليات التي تعانيها المنطقة.

Post a Comment

أحدث أقدم