بعد تلقيه فاتورة علاج بمليون دولار: متعاف أمريكي من كورونا “أشعر بالذنب للبقاء على قيد الحياة”

تلقى رجل أميركي يبلغ من العمر 70 عاماً كاد أن يموت بعد إصابته كوفيد-19 فاتورة بقيمة 1,1 مليون دوولار مقاابل علاجه ف المستشفى وفق ما أوردت صحيفة سياتل تايمز . وقد أُدخل مايكل فلور مستشفى في سياتل (شمال غرب) في 4 مارس الماضي، وبقي فيه لمدة 62 يوما، عانى خلالها من حالة متقدمة من االمرض لدرجة أن الطاقم الطبي هاتف زوجته وأولاده ليتمكنوا من إلقاء الوداع الأخير عليه. لكن فلور تعافي وخرج في 5 ماي الماضي على وقع هتافات الطاقم الطبي، إلا أنه تلقى فاتورة من 181 صفحة يبلغ مجموعها مليوناا و122 ألفا و501,04 دولار وفق ما نقلته للصحيفة

.تلقى رجل أميركي يبلغ من العمر 70 عاماً كاد أن يموت بعد إصابته كوفيد-19 فاتورة بقيمة 1,1 مليون دولار مقبل علاجه في المستشفى تايمز . وقد أُدخل مايكل فلور مستشفى في سياتل (شمال غرب) في 4 مارس الماضي، وبقي فيه لمدة 62 يوما، عانى خلالها من حالة متقدمة من المرض لدرجة أن االطاقم الطبي هاتف زوجته وأولاده ليتمكنوا من إلقاء الوداع الأخير عليه. لكن فلور تعافي وخرج في 5 ماي الماضي على وقع هتافات الطاقم الطبي، إلا أنه تلقى فاتورة من 181 صفحة يبلغ مجموعهاا مليونا و122 الفا و501,04 دولار وفق ما نقلته للصحيفة.وللإشارة فإن مايكل فلور مشمول ببرنامج تأمين حكومي للمسنين وليس عليه أن يدفع نفقات علاجه االطبي من أمواله الخاصة وفق الصحيفة. لكن في بلد تعتبر فيه الرعاية الصحية من بين الأكثر كلفة في االعالم قال فلور إنه يشعر “بالذنب” مع علمه أن دافعي الضرائب سيتحملون الجزء الأكبر من الكلفة. ونقلت الصحيفة عنه “لقد أنفق مليون دولار لإنقاذ حياتي وبالطبع أود أن أقول إن هذه الأموال أنفقت بشكل جيد… لكنني أعلم أيضا أنني قد اكون الشخص االوحيد الذي يقول ذلك”. وقال فلور لصحيفة سياتل المحلية “أشعر بالذنب للبقاء على قيد الحياة”، وأضاف أن شعوره بالذنب ينبع من معرفة أن دافعي الضرائب وعملاء التأمين الآخرين سيسهمون في تكلفة إبقاائه على قيد الحياة.

Post a Comment

أحدث أقدم