وفاة عدد من الاشخاص في منازلهم يحملون امراض أخرى بعد رفضهم التنقل للمستشفى خوفا من الكورونا

قال رئيس قسم الجراحة في مستشفى شارل نيكول في العاصمة الدكتور رمزي نويرة أنه تم التركيز على فيروس كوفيد خلال الفترة الأحيرة والتغافل عن المرضى الاخرين الذين هم في حاجة للتدخل الاستعجالي، قائلا إن المستشفى كان يستقبل حوالي 12 مريضا يوميا للقيام بعمليات استعجالية وتراجع عدد الحالات اليوم إلى حالتين على أقصى تقدير.

واعتبر الدكتور نويرة في تصريح لإذاعة "موزاييك اف ام" أنه حان الوقت لتقييم الوضعية ككل بعد مرور شهر من الحجر الصحي، لافتا إلى اختفاء عديد المرضى بسبب الحجر الصحي الشامل وعدم زيارتهم للمستشفى خوفا من عدوى كورونا.
كما تحدث عن ارتفاع عدد الوفيات الفجئية وهم لا يحملون الفيروس، مضيفا بالقول "يلزمنا نكملو في الإجراءات للتوقي من كورونا لكن ما ننساوش المرضى لخرين"..

0/Post a Comment/Comments