وزارة الصحة تؤكد الاستعداد لمجابهة أي طارئ أو وضعيات محتملة حول إنتشار كورونا

عقدت اللجنة القارة لمتابعة انتشار فيروس كورونا الجديد اجتماعها الدوري اليوم الاثنين الذي خصص لمتابعة تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للترصد والتوقي من هذا الفيروس وتعزيز الإجراءات والتدابير اللازمة بمزيد رفع درجة اليقظة لمجابهة أي طارئ من خلال دعم التنسيق مع مختلف الأطراف المتدخلة لتأمين المراقبة الصحية على المسافرين الوافدين من جميع أنحاء العالم وذلك عبر المطارات والموانئ البحرية والمعابر الحدودية البرية والموانئ الترفيهية والموانئ التجارية بالنسبة للطواقم البحرية.


وأكدت وزارة الصحة أن مصالحها على أتم الاستعداد لمجابهة أي طارئ أو أي وضعيات محتملة بخصوص انتشار فيروس كورونا من خلال حرصها المتواصل على توفير الإمكانيات والخطط الوقائية علاوة على تهيئة قاعات عزل بالمؤسسات الاستشفائية بكامل تراب الجمهورية بالنسبة للحالات التي تستدعي عناية مركزة.
وذكرت الوزارة في بلاغ لها أنها أعدت خطة متكاملة بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية والصيدلية المركزية للبلاد التونسية لتوفير مخزون احتياطي للمستلزمات الطبية ووسائل الحماية الفردية.
وأضافت أنه في إطار متابعة الوضع الوبائي لفيروس كورونا الجديد بايطاليا، فإنها تقوم بالتنسيق مع سفير تونس في إيطاليا لمتابعة الوضع الصحي للجالية التونسية بهذا البلد وذلك من خلال مدّهم بالنصائح الوقائية وطرق الترصد والمراقبة الصحية عبر موقع السفارة التونسية بايطاليا.
وجددت وزارة الصحة تأكيدها على أن مصالحها لم تسجّل أية حالة مشتبهة أو مؤكدة إصابتها بفيروس كورونا إلى حد اليوم في تونس.
هذا وأشارت إلى أن اللجنة القارة لمتابعة انتشار هذا الفيروس تعمل على متابعة كل المستجدات وتطور انتشاره عبر دول العالم وهي على استعداد دائم لتعديل إستراتيجيتها الموضوعة للغرض حسب تطور الوضع الوبائي لهذا الفيروس