>

هذا ما أظهره التحقيق في حادثة وفاة فتاة بصفاقس !

أكد الناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس القاضي مراد التركي أن وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بصفاقس 2 تولى اليوم الخميس فتح بحث تحقيقي على معنى الفصل 31 من مجلة الإجراءات الجزائية للوقوف على حقيقة وملابسات وفاة الفتاة من معتمدية عقارب التي تداولت مواقع التواصل الاجتماعي نبأ وفاتها على أنه نتج عن لسعة بعوضة وأثارت احتجاجات من المجتمع المدني الذي اعتبر نشطاؤه أن حالة التلوث في المنطقة وراء المصاب. وأضاف التركي قوله إن قاضي التحقيق بالمكتب الرابع بالمحكمة المذكورة تعهد بالموضوع وأسند في ذلك إنابة عدلية لباحث البداية في الغرض. كما أذن بإيداع جثة المتوفاة البالغة من العمر 21 سنة على ذمة الطبيب الشرعي بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس لتشريحها وتحديد أسباب الوفاة وساعتها وتاريخها. وأفاد بأن نتيجة التشريح كشفت أن "الوفاة طبيعية تعود لإصابة الفتاة بمرض مزمن (السكري) وأنه حصلت لها تبعا لهذا المرض مضاعفات تمثلت في إصابة جرثومية"، مضيفا أنه لمزيد التحقق من الحالة تم اخذ عينات من جثة المتوفاة لإجراء تحاليل جرثومية مجهرية وسميّة لا تزال قيد الإنجاز. وكانت وزارة الصحة، نفت اليوم الخميس، في بلاغ توضيحي ما تداولته بعض وسائل الاعلام المحلية بخصوص وفاة شابة أصيلة معتمدية العقارب من ولاية صفاقس، اليوم، جراء لدغة بعوضة سامة منذ أيام، مؤكدة أن سبب الوفاة لا يعود الى لدغة الحشرة وان مضاعفات صحية حصلت لها نتيجة لاصابتها بمرض فطري نادر وخطير ومرض السكري مما تسبب في وفاتها. وأوضحت الوزارة، أنه تم قبول الفقيدة بقسم الامراض الجرثومية بمستشفى الهادي شاكر بصفاقس وهي في حالة حرجة، وذلك يوم الجمعة 20 سبتمبر الجاري بعد ان التجأت في بداية الامر وقبل دخولها للمستشفى الى طبيب من القطاع الخاص.

تعليقات

جديد قسم : أخبار