الأمنيون يحتجون الأمنيون يحتجون
    إنطلقت اليوم الخميس 21 فيفري 2019 مسيرة سلمية لعدد هام من الأمنيين من مختلف الأسلاك على متن السيارات الأمنية والحماية المدنية من "خيمة الصمود" أمام مقر إقليم الأمن الوطني نحو مقر ولاية القيروان منادين بعدد من المطالب الاجتماعية والإدارية بدعوة من النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي. وأكد الكاتب العام للنقابة الجهوية لقوات الأمن الداخلي الصحبي بوستة أن مطالبهم تتمثّل أساسا في إعادة تغيير المسار المهني وتسوية ملف أصحاب الشهائد العلمية وإعادة النظر


     في الهيكل التنظيمي لأعوان الحماية المدنية ومنح المتقاعدين مجانية النقل والعلاج وإرجاع زملائهم المعزولين بعد الثورة إلى جانب إعادة النظر في البعثات الأمنية وأن تكون حسب الكفاءة. وأكّد بوستة إلى أن التحركات الاحتجاجية بالجهة لم تأثر على المنظومة الأمنية، مشيرا إلى وجود نقلة نوعية في التصدي للجريمة بمختلف أشكالها. توزر: أما في توزر فقد نفّذت نقابة الامن وقفة احتجاجية أمام مقر الولاية، تزامنا مع زيارة وزير الداخلية لتنصيب والي توزر الجديد أيمن البجاوي. وأكّد كاتب عام النقابة فيصل رايسي لموزاييك أنّ الوقفة تأتي كخطوة تصعيدية لعدم تجاوب سلطة الاشراف لمطالبهم . وأضاف أنّها ضمّت جميع أسلاك الأمنيين وأنّه لا تراجع عن مطالب الأمنيين التي هي محل تفاوض ، داعيا إلى التسريع في المفاوضات. الكاف: وفي الكاف دخل أعوان الأمن الداخلي فى اعتصام مفتوح أمام مقر إقليم الحرس الوطني احتجاجا على عدم استجابة سلطة الإشراف إلى عدد من المطالب المهنية منها قانون حماية الأمنيين.