بنزرت: إعطاء إشارة انطلاق مشروع بحيرة غار الملح ”المدينة الرطبة”

    تم، الخميس، بمدينة غار الملح، إعطاء إشارة انطلاق مشروع بحيرة غار الملح “المدينة الرطبة” للحفاظ على الأراضي الساحلية الرطبة ذات القيمة البيئية العالية وتنميتها. ويهدف هذا المشروع، الذي يمتد على ثلاث سنوات، إلى دعم قدرات منطقة غار الملح (ولاية بنزرت) في مجالات الإقتصاد الأزرق والأخضر. كما يرنو الذي يقوده مكتب شمال إفريقيا للصندوق العالمي لحماية الطبيعة، إلى المساهمة في التنمية الإقتصادية والإجتماعية والثقافية والإيكولوجية لمدينة غار الملح من خلال إنشاء نظام متكامل لإدارة الموارد المتاحة ولممارسات الإدارة الفعالة. وللإشارة، يندرج إطلاق هذا المشروع في إطار حصول مدينة غار الملح، أول مدينة عربية، على جائزة مدينة رامسار التي تقدمها الإتفاقية الدولية للأراضي الرطبة خلال المؤتمر المنعقد يوم 24 أكتوبر 2018 في دورته 13 بمدينة دبي. 


     وأبرز وزير الجماعات المحلية والبيئة، مختار الهمامي، خلال تظاهرة التأمت الخميس، بالفضاء الأثري برج سيدي علي المكي، لإطلاق المشروع، أهمية علامة رامسار على المستويين الوطني والدولي ومفهوم الإقتصادين الأخضر والأزرق، مؤكدا ضرورة إدماج المتساكنين بما من شأنه تعزيز الإقتصاد التضامني. وأشار الوزير الى ان الدولة ستشدد الرقابة على كل المظاهر المخلة بهذه الابعاد بالمنطقة، مشددا على دور الفاعلين الرسميين على غرار البلديات في التصدي للزحف العمراني والإستغلال المفرط للشريط الساحلي والغابي. ومن جانبه، أشار مدير مكتب الصندوق العالمي للطبيعة بشمال افريقيا، فوزي المعموري، إلى أهمية المشروع في تأمين مستقبل أخضر للمدينة من خلال الانطلاق في مشروع بحيرة غار الملح للحفاظ على الأراضي الساحلية الرطبة. وأكد والي بنزرت محمد قويدر، ضرورة الحفاظ على هذه الجائزة، التي تحصلت عليها غار الملح، من خلال حماية الثروات الطبيعية للمدينة من الإندثار والتصدي للزحف العمراني. وتضمن برنامج هذه التظاهرة تنظيم معرض للحرفيات وباعثي المشاريع، في إطار البرنامج النموذجي للمهن الخضراء، علاوة على تنظيم عرض فني لدخلة سيدي علي المكي بغارالملح وعرض آخر وثائقي يسلط الضوء على مراحل اعتماد غارالملح كمدينة رامسار. كما شملت التظاهرة فقرات وانشطة من بينها زيارة الى مقام الولي الصالح سيدي علي المكي وجولة استكشافية لمشاهدة الطيور مع جمعية أحباء الطيور ثم زيارة الأبراج الأثرية الأخرى اضافة الى تنظيم ألعاب تحسيسية متعلقة بالتثقيف البيئي للأطفال وجولة على الدراجات الهوائية بكامل مدينة غارالملح. ويذكر ان مدينة غار الملح، التي تتمتع بإرث ثقافي وطبيعي هام، قد تحصلت على جائزة “الجوهرة الرطبة” خلال الاجتماع الثالث عشر لمؤتمر الأطراف المتعاقدة في اتفاقية رامسار للأراضي الرطبة بدبي (الإمارات العربية المتحدة) (من 19 إلى 29 أكتوبر 2018)، لتصبح غار الملح أول مدينة عربية وشمال أفريقية تدخل قائمة مدن الأراضي الرطبة المعتمدة من قبل إتفاقية رامسار الى جانب 17 مدينة أخرى متواجدة في قارات إفريقيا وآسيا وأوروبا.
    شارك المقال

    مقالات متعلقة

    .