.

أكد الناطق باسم إقليم الحرس الوطني بالمنستير مراد بن صالح أنه على إثر توفر معلومات مفادها اعتبار إمام خطيب بجامع سطح جابر في خطبة الجمعة ليوم 28 سبتمبر الماضي فيضانات نابل التي جدت يوم 22 سبتمبر، « عقابا من الله بسبب زراعتهم للكروم وتحويلها إلى خمور »، تولت فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني 


بالمنستير جلب المعني إلى مقر الفرقة، وبالتحري معه إعترف بما نسب إليه. وأكد نفس المصدر، أنه وبإستشارة النيابة العمومية أذنت للفرقة المذكورة بمواصلة التحريات معه ومباشرة قضية عدلية في شأنه موضوعها مخالفة قانون المساجد. وذكر أنه تم التنسيق مع الجهات المختصة بوزارة الشؤون الدينية بالجهة والتي اتخذت إجراء بعزله من مواصلة إمامته للمسجد المذكور وعينت إماما آخر مكانه.
.
اترك تعليقك ، أضف تعليقك
.