أمني أصيب في عملية التفجير بالعاصمة يوجه رسالة إلى 'خفافيش الظلام'

    نشر أمني أصيب في العملية الإرهابية التي نفّذتها فتاة في عقدها الثالث في ارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة، أمس الإثنين، على حسابه بموقع التواصل فايسبوك، رسالة كتبها من المستشفى العسكري بالعاصمة، توجّه بها إلى من وصفهم ب، ''خفافيش الظلام''. وقال الأمني في رسالته: ''من المستشفى العسكري شكري وإمتناني لكل أصدقائي وأحبتي وزملائي وعائلتي



     وكل من إتصل بي هاتفيا أو نصيا الحمد الله ماشاء فعل''. وأضاف "رسالتي إلى خفافيش الظلام؛ الى القابعين في حلكة الليل، ينفثون سمومهم عبر أثير الأسلاك، وذبذبات "الصدى"...الى المتوارين خلف القناع، يحاولون رسم الصراع، بجُبْنِ حيوانات القمامة التي تنتظر إنتهاء الوليمة لتظفر بالفتات..ألا تعلمون أن إرادتنا لن تنكسر يوما تحت وطيء جبن غدركم . ألا تعلمون أن الضربات التي تأتي من الظهر، يُنْعت صاحبها دوما بالخيانة، ودليل على الخسة والنذالة''. وتابع قائلا: ''فمهما حاولتم ومهما تآمرتم ستظلون خفافيش تعشقون الظلام الدامس، وسيظل اللون الأسود أقرب الألوان الى قلوبكم المفعمة بالحقد اتجاه كل الرياح الحاملة لعبق الزهور وعطر الحرية والكرامة...تحيا تونس''

    شارك المقال

    مقالات متعلقة

    . .
    .