.
28 سبتمبر، على وقع أحداث جريمة قتل بشعة راحت ضحيتها امرأة متزوجة تبلغ من العمر 54 سنة. وتفيد أطوار الجريمة حسب ما أدلت به شقيقة الضحية نقلها موقع الجمهورية أن الهالكة وهي أم لـ3 أطفال، أقامت مؤخرا بمنزل العائلة نظرا لخلافات مع زوجها، 


مبينة أن هذا الأخير التحق بشقيقتها وأقنعها بضرورة العودة الى منزلها وانهاء الخلاف الذي يجمعهما. وقالت شقيقة الضحية انه وبعد مرور 3 أيام من مغادرة الزوجين سويا، اتصل الزوج وأخبرهم أن ابنتهم غادرت المنزل ولم يتم العثور عليها، فما كان من العائلة سوى اعلام الأمن الذي انطلق في رحلة بحث عن الزوجة المفقودة الى أن تم اكتشاف جثتها يوم 28 سبتمبر أي بعد أسبوع من اختفائها. وذكرت شقيقة الضحية أن جثة شقيقتها التي تم العثور عليها ملقاة بمقبرة كانت مشوهة للغاية وتبين تعرضها لأبشع أنواع التعذيب بالاضافة الى كسور مختلفة وحروق منتشرة على كامل جسمها
.
اترك تعليقك ، أضف تعليقك
.