بنزرت: تدوينة مؤثرة جدا لخطيبة الشهيد حمزة الدلالي …

    تداول تونسيون من متصفّحي وسائل التواصل الاجتماعي تدوينة مؤثّرة تم نسبها الى خطيبة الشهيد حمزة الدلالي أحد أبطال العملية الاهابية الغادرة التي جدت ظهر امس الاحد بمنطقة عين سلطان ، علما وأن الشهيد وهو اصيل حي العمال جرزونة بنزرت كان يستعد لزفافه خلال هذه الصائفة زفق ما اكدته مصادر مقربة منه.. 


    وفي ما يلي ما ورد في التدوينة المتداولة: لم أعد أشعر بشيء..فراقك صعب جدا، لم يكن متوقعا.. بالأمس كنت بجانبي والابتسامة تعلو محياك، واليوم أنت في معزل عني وفي مكان آخر..كم أفتقدك، خطفك الموت قبل أن أدخل الفرح والسرور إلى قلبك..صدمت كثيرا، لم أفكر في تلك اللحظة.. اللحظة.. الفراق والوداع. لم أستوعب ما حدث قط، كم كنت جميلا ذلك اليوم وأنت تحوم حولي ، كالفراشة ترفرف في أيام الربيع.. كم كانت الأيام رائعة عندما تنظر إلي وتقول: ما أحلاك إني اخترتك رفيقة لي .. غيابك مر للغاية، اليوم فقدت جزءا من لذة الحياة.. لكن شعرت بك تضمني بين ذراعيك وتقول لي لا تحزني يا حبيبتي، فأنا دائما معك .. موطني لا أملك سوى قطرات من الدموع سأردفها بين الفينة والأخرى للتخفيف من حدة الألم. لست معترضة على حكم الله، بل أنا به راضية. لكن رحيلك أخذ معه كل شيء جميل، حتى الأمل الذي كنت أؤمن به.. سأتذكر هذه اللحظة بتفاصيلها المملة، كما سأتذكر لحظة الوفاة أيضا…ولن أنسى الجاني… كنت أخاف النظر إلى الموتى، لكنني هذه المرة سأمعن النظر ، لأرى فيها وجها ملائكيا وهو ملفوف بالكفن ومغطى بالرداء الأحمر، وتفوح منه رائحة العطور. سأقبلك قبلة الوداع وفي داخلي بركان يغلي، إنها النهاية.. لحظة الوداع دون رجعة … سلام مني يا غالي، سلام مني ياموطني… لنلتق إن شاء الله في الجنة .
    شارك المقال

    مقالات متعلقة

    . .
    .