اثارت حادثة الاعتداء بالعنف على الطفل الصغير من قبل جدته من جهة الاب و تعذيبه غضبا كبيرا و استياء لدى الرأي العام التونسي مطالبين بتسليط اقسى انواع العقوبات على الجدة.

 تجدر الاشارة الى انه تم ابقاء الجدة بحالة سراح الى حين امتثالها امام قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية. و قالت الجدة خلال التحقيق معها ان ما دفعها الى ضرب الطفل بالطريقة الفظيعة هو تأديبه و ان لا يكرر اخطاء سبق و ان كررها رغم تحذريها له مرارا و تكرارا لكنه لم يستجب لتحذريها . و اضافت في اعترافاتها ان طريقة تأديبها عادية و كانت تتبعها مع اطفالها سابقا و انه لم يحصل لهم اي شيء او يطرأ على نفسيتهم اي شيء.

اترك تعليقك ، أضف تعليقك