.

سجّلت عدّة مناطق من العاصمة رجة أرضية بلغت قوتها 4.7 على مقياس رشتر بعد ظهر يوم أمس، مركزه سواحل مدينة رفراف ببنزرت، وفقا لما أفاد به مدير الجيوفيزياء وعلم الفلك سمير بن عبد الله، اليوم الجمعة 9 مارس 2018.

ووفق بن عبد الله، في تصريح نقله موقع “حقائق أون لاين”، فقد شعر بهذه الرجة سكان مدينة أريانة والبحيرة والنصر والمنار ومقرين وبومهل ومناطق أخرى، مشيرا إلى أن درجة الرجة تعتبر قوية نوعا ما مقارنة بالرجات التي سجّلت بتونس سابقا، لكنها تعتبر عادية مقارنة بالتصنيفات العالمية للزلازل التي تصنف الرجات القوية انطلاقا من 6 درجات أو أكثر.
وفسّر سمير بن عبد الله بأن الرجات عامة تحدث في مكان به صدوع نشطة، والرجة التي حدثت في المنطقة الساحلية بالرفراف أمس كانت نتيجة انفجار في عمق الأرض تولّد عنه طاقة صعدت في شكل عموديّ حتى كونت بؤرة زلزال، وتوسعت هذه الطاقة في شكل دائري حتى بلغ مداها العاصمة، مبيّنا أن هذه الرجة لا تُحدث تسونامي لأن عمق المياه بالرفراف أولا ليس كبيرا لتتحرك ولأن التسونامي ثانيا يحدث نتيجة رجات قوية. وبخصوص إمكانية توقع مثل هذه الرجات مستقبلا، قال بن عبد الله في تصريح لنفس المصدر، إن الرجات الأرضية لا يمكن توقعها، حتى البلدان المتقدمة تحاول دائما القيام بدراسات لمعرفة توقيت حدوث الزلازل لكن هذا لم يتحقق وهو ما يفسر حدوث زلازل بصفة مفاجئة في عدة بلدان من العالم. المصدر: حقائق أون لاين
.
اترك تعليقك ، أضف تعليقك
.