توفي منذ قليل شاب من منطقة سيدي عبد الباسط بمعتمدية ماطر بمستشفى ماطر متأثرا بحروقه البليغة بعد أن إضرام النار في نفسه، وفق ما نقلته اذاعة شمس آف آم. وحسب المعطيات الأولية فان الشخص الذي أضرم النار في جسده متحصل على الأستاذية في الصحافة واشتغل في أحد المصانع قبل أن ينقطع عن العمل منذ مدة. هذا وقد تم فتح تحقيق من طرف فرقة التفتيش والابحاث التابعة لمنطقة الحرس الوطني بماطر لمعرفة حيثيات وأسباب الحادثة وفق نفس المصدر.

اترك تعليقك ، أضف تعليقك